.
banner1

كشف تفاصيل جديدة بشأن محاولة اغتيال رئيس فنزويلا

banner2
51

كشف وزير الداخلية الفنزويلي، نيستور ريفيرول، عن تفاصيل جديدة بشأن محاولة اغتيال الرئيس نيكولاس مادورو، السبت الماضي، خلال إلقائه كلمة في الاحتفال بالذكرى الـ81 لتأسيس الحرس الوطني البوليفاري.

وأوضح وزير الداخلية الفنزويلي في بيان نشره الإعلام الرسمي، أن المعدات التي تم استخدامها في الهجوم، كانت عبارة عن طائرتين بدون طيار من طراز DJI M600 ، وكل واحد منها كان تحمل 1 كيلو جراماً من المتفجرات C4، والتي قال إنها قد تتسبب في إحداث تدمير على نحو 50 مترا، لافتا إلى اعتقال 6 مشتبهين في الواقعة.

وقال الوزير إن أجهزة المخابرات تمكنت من التعرف على الشوارع القريبة من محل الواقعة، التي نطلقت منها الطائرتان بدون طيار من على بعد.

وأضاف أن إحدى الطائرتين من دون طيار حلقت فوق المسرح الرئاسي بنية التفجير من قبل المهاجمين، إلا أن السلطات تمكنت من تحريف مسار الطائرة بدون طيار حسب قوله، وجعلها تنفجر خارج المنطقة التي كان المهاجمون يستهدفونها.

كما قال إن الطائرة الثانية فقدت السيطرة وسقطت في مبنى سكني، حيث انفجرت في الطابق الأول، مشيراً إلى أن المعتقلين جراء الهجوم متهمون بـ”الإرهاب والاغتيال”، وأن أحد المعتقلين لديه مذكرة توقيف لدوره المشتبه فيه في هجوم أغسطس 2017 على قاعدة عسكرية في فالنسيا.

وأكد أن أحد المعتقلين كان قد تم القبض عليه خلال مشاركته في الاحتجاجات المناهضة للحكومة في عام 2014، لافتا إلى أنه لا يستبعد القيام بالمزيد من الاعتقالات.

وشهد الحفل العسكري السبت الماضي انقطاعاً في البث التلفزيوني بمجرد وقوع الهجوم؛ حيث اختفى صوت الرئيس الفنزويلي خلال كلمته، وأصابته ومَن كانوا برفقته في المنصة الدهشة محوّلين أنظارهم إلى أعلى، وعرضت الكاميرا بعد ذلك عشرات من الجنود المتواجدين في الحفل، وهم يسرعون في الابتعاد عن موقع الهجوم.

بنرر
000000000000000
banner6

التعليقات مغلقة.