.
banner1

جد الطفلة المغدورة يتحدث عن لغز وراء الجريمة البشعة

banner2
2٬422

قال سعد الشهراني (جد الطفلة المغدورة، بالرياض)، إن الخادمة الإثيوبية التي أقدمت على قتل طفلة ابنته وإصابة أخيها الأكبر بطعنات غائرة، تعمل لدى الأسرة منذ 3 سنوات، “لم نر منها شيئًا، كما أن معاملتنا لها جيدة جدًا”.

وأضاف الشهراني ( عبر تصريحات لقناة الإخبارية)، أن “الإثيوبية جاءت إلى الرياض وقطعنا لها تذكرة للمغادرة، وأبلغتنا أن هناك مشاكل في إثيوبيا، وطلبت منا أن نمهلها فترة حتى تحل تلك المشاكل”، مشيرًا إلى أن “الفتاة المغدورة كانت متعلقة بالخادمة، تحب أن تنام وأن تأكل معها”.

وأشار إلى أن الدافع وراء ارتكاب الجريمة، هو “لغز محير ومحزن في آن واحد”، ولم نحصل له على إجابة حتى الآن.

banner4

وتابع: “تلقيت اتصالًا من ابنتي بين العاشرة أو العاشرة والنصف، في محافظة بيشة، وأبلغتني أن أطفالها فارقوا الحياة، وتحركت عن طريق البر إلى الرياض، ووجدنا أن نوال فارقت الحياة، أما علي فوجدناه مصابًا وبدأ يتكلم اليوم.

وشهد شارع النصر بحي لبن في العاصمة (الرياض)، جريمة بشعة عندما أقدمت خادمة إثيوبية، أمس الثلاثاء، على قتل طفلة وإصابة أخيها الأكبر بطعنات غائرة، نقل على إثرها للعناية المركزة.

وفوجئ الجيران بصيحات الهلع والاستغاثة من الفتاة وشقيقها، قبل أن يبلغوا الجهات المعنية، ليتم كسر الأبواب من قبل الدفاع المدني، وتبيّن وفاة الطفلة التي تبلغ من العمر ١٠ سنوات، وإصابة أخيها البالغ ١٣ عامًا.

فيما أغلقت الخادمة على نفسها في إحدى الغرف، وألقت الجهات الأمنية القبض عليها، وتمّ نقل الطفل المصاب للمستشفى.

بنرر
000000000000000
banner6

التعليقات مغلقة.