.
banner1

أمير قطر يقدم على انتحار “سياسي” في خطابه

banner2
17

صف محللون خطاب أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني الذي ألقاه الليلة بأنه انتحار سياسي، وأجمعوا في حديثهم لقناة العربية على أنه خطاب بلا روح وحماسة ودعوى فارغة، ويؤكد استمرار دعم السلطات في الدوحة للإرهاب.

وقال الكاتب الصحفي والمدير العام لقناة «الإخبارية» جاسر الجاسر: “اليوم قررت السلطات في الدوحة أن تتخذ موقفاً مع الإرهاب وأن تتكئ وتعتمد عليه وأن تكون ناطقة باسمه”. مشيراً إلى أن الدعوة للحوار الذي تضمنها خطاب الأمير دعوة فارغة لا معنى لها !

وأضاف: “السلطات في الدوحة انتهجت في سياستها اللغة المزدوجة والمتباينة وهو ما ذكرها تميم في خطابه بقوله “لا يجوز المساس بدولة شقيقة”، مبيناً أن قطر تدخلت في البحرين مراراً وتكراراً علناً وسراً وإعلاماً وتجييشاً وتحريضاً وبكل الأدوات وتدخلت في الإمارات وحرضت واستضافت قيادة تنظيم الإخوان المسلمين ودعمته مالياً، وتدخلت في السعودية وشاركت ودعمت الحوثيين في الوقت الذي ادعت أنها طرف في تحالف دعم الشرعية في اليمن !

وأكد الجاسر أن أمير قطر في كلمته لم يكن مقتنعاً بما يقول، معتبراً أن الكلمة مسجلة وهو يقولها بشكل آلي ونبراته ساكنة وثابتة والإرهاق بدا واضحاً عليه ولم يكن لديه روح وحماس وثبات في الموقف فجاء الخطاب مفككاً ومرتبكاً ومشوشاً معلناً أن الدوحة التزمت خط الإرهاب وستقف إلى جانبه.

مفسراً ذلك بأن الخطاب كان من إملاء من تنظيم الحمدين وشركائه من الإخوان المسلمين الذي لا يزال ممسكاً بتلابيب الحكم بقطر.

وعد الرئيس الإقليمي لدراسات الشرق الأوسط أمجد طه من المنامة خطاب أمير قطر أنه انتحار سياسي وفاشل في مخاطبة سيكولوجية الشعوب وهو لا يعي خطورة الخطابات الرنانة التي أدت لتهالك نظام إيران وبشار الأسد وتنظيمات حماس الإرهابية وحزب الله وداعش.

وأضاف: “الأمير في خطابه كان مرهقاً وليست لديه الروح الوطنية”، مشيراً إلى أن كلامه بأن كل من يوجد بقطر هو ناطق باسمها؛ هنا نتحدث عن بشار الأسد عندما قال سوريا لمن يحكمها والدوحة اليوم لمن يدافع عنها! وهو بذلك يهدد وحدة مجلس التعاون الخليجي بتقديم معلومات لأعدائه.

وأكد حبيب الصائغ رئيس تحرير الخليج ورئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب الإمارات من أبوظبي أنه لم يفاجأ بهذا الخطاب وقال: “انا من أكثر الناس تشاؤماً من الدوحة، ولن يأتي خير من قطر بوضعها الراهن وأثبتوا بهذا الخطاب أنهم ماضون في الغي والبهتان ! محذراً من أن مجلس التعاون يتعرض لأكبر تهديد في تاريخه بسبب التعنت القطري”.

وأكد أشرف أبو الهول مدير تحرير الأهرام من القاهرة بأن تصريحات السعودية والإمارات والبحرين ومصر كانت تفرق بين النظام والشعب القطري ودائماً تعلن مساندتها للشعب القطري. مشيراً إلى أن الخطاب الذي ربما كتبه عزمي بشارة كان في مجمله فضيحة ومهزوزاً وبلا حماس وبدت على قائله ملامح الخوف.

إلى ذلك اعتبر الدكتور علي النعيمي لـ”سكاي نيوز عربية” أن خطاب أمير قطر تصعيدي ومضلل ويحتوي على تناقضات صارخة ويحاول أن يبيع الوهم للشعب القطري، مؤكداً أن القيادة القطرية بذلك مستمرة في دعم الإرهاب.

بنرر
000000000000000
banner6

التعليقات مغلقة.